ديني القرآن السيرة قصص الأنبياء الرسل الصحابة فيديو تحميل mp3 تجويد إعجاز علمي إسلام سنة لا إله إلا الله محمد عبده و رسوله
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الجبال أوتاد شكلاً ووظيفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المسلم عبد الله
المدير العام
المدير العام
avatar


مُساهمةموضوع: الجبال أوتاد شكلاً ووظيفة   الأربعاء يونيو 16, 2010 2:01 am







قال الله تعالى: "وَالْجِبَالَ
أَوْتَادًا" ﴿7﴾ سورة النبأ

الحقيقة العلمية:
لم يعرف عن الجبال سابقا
إلا أنها كتل صخرية عالية الارتفاع عن سطح الأرض، واستمر هذا التعريف إلى
أن أشار "بيير بوجر" عام 1835م إلى أن قوى الجذب المسجلة



لسلاسل
جبال الإنديز أقل بكثير مما هو متوقع من كتلة صخرية هائلة بهذا الحجم،
فاقترح ضرورة وجود كتلة أكبر غائصة من نفس مادة تلك الجبال حتى يكتمل تفسير
الشذوذ في مقدار الجاذبية. وفي أواسط القرن التاسع عشر أشار "جورج إيفرست"
إلى وجود شذوذ في نتائج قياس جاذبية جبال الهيمالايا بين موقعين مختلفين،
ولم يستطع "إيفرست" تفسير تلك الظاهرة فسمّاها "لغز الهند", وأعلن جورج
إبري سنة 1865 أن جميع سلاسل الجبال في الكرة الأرضية عبارة عن كتل عائمة
على بحر من المواد المنصهرة أسفل القشرة الأرضية، وأن هذه المواد المنصهرة
أكثر كثافة من مادة الجبال ولذا لا بد أن تغوص الجبال في تلك المواد
المنصهرة العالية الكثافة كي تحافظ على انتصابها.
وهكذا اكتشف علم
الجيولوجيا شيئا فشيئا أن القشرة الأرضية عبارة عن قطع متجاورات سميت
بالألواح أو الصفائح القارية, وأن الجبال الضخمة تطفو على بحر من الصخور
المرنة الأكثر كثافة تقع دونها, وأن للجبال جذوراً تساعدها على الطفو
وتثبيت تلك الألواح حتى لا تميد وتضطرب. يقول الجيولوجي فان أنجلين Van
Anglin في كتابه "Geomorphology" الصادر في عام 1948 (ص:27): "من المفهوم
الآن أنه من الضروري وجود جذر في السيما مقابل كل جبل فوق سطح الأرض". وأما
من حيث الوظيفة أو دور الجبال في تثبيت القشرة الأرضية فقد أكده مبدأ
"التوازن الهيدروستاتي للأرض" كما ذكره الجيولوجي الأمريكي داتون Dutton
سنة 1889 حيث يقرر أن المرتفعات الجبلية تغوص في الأرض بمقدار يتناسب طرداً
مع ارتفاعها وعلوّها، وحقيقة "الألواح الأرضية" التي تأيدت عام 1969 تبيّن
أن الجبال تقوم بحفظ توازن كل لوح من ألواح القشرة الأرضية.

وجه الإعجاز:

في
الوقت الذي كان فيه الإنسان يجهل حقيقة الجبال، والذي ظل حتى منتصف القرن
التاسع عشر، جزم القرآن الكريم في هذه الآية الكريمة بأن الجبال تشبه
الأوتاد شكلاً ووظيفة، وتبين حديثا صدق هذ التشبيه الدقيق ؛ فبما أن للوتد
جزء ظاهر فوق سطح الأرض وجزء منغرس في باطن قشرة الأرض ووظيفته تثبيت
مايتعلق به، فكذلك الجبال لها جزء ظاهر فوق قشرة الأرض وجزء منغرس في
باطنها يتناسب طرداً مع ارتفاعها وعلوّها، ووظيفة الجبال هو تثبيت ألواح
قشرة الأرض وتمنعهامن أن تميد وتضطرب بفعل الطبقة المنصهرة تحتها. وبهذا
يتضح أن هذا الكتاب هو كلام الله تعالى خالق الجبال والأكوان مصداقاً
لقوله جل وعز: {أَلا يَعْلَمُ مَنْ
خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14].


http://www.qimam.com/isdarat/audio/15223.rm

_________________
قلبك لازال ينبض .. تذكر!!
http://saaid.net/flash/heart5.swf
-------------
-------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجبال أوتاد شكلاً ووظيفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زاد الروح :: القــرآن الكريـــم :: قسم الإعجاز العلمي في القرآن الكريم و السنة النبوية-
انتقل الى: